على وشك ضحكتها ….!

وعلى وشك ضحكتها يقف العصفور

وتزهر الشمس في عمق ثغرها

تمسك يدها بعجلة الحضارة

وتنثر بشرى النجاة لكل البائسين

وتغسل أحداقها كل عيون الماّرة

ثم تخرج من حقيبتها سيجار كوبيّ

لتحرق ما تبقى من انفاس الرصيف

وتشعر باللذة

وانا أشعر أيضا ببعضي المتهالك

وأشعر اكثر برغبة القفز من اعلى أحلامي لأموت شهيداً فقط

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s